حـــوارات

26 أغسطس, 2015 12:04:27 م

إقليم حضرموت/ خاص:
أوضح محافظ مأرب سلطان العرادة، أن استمرار المواجهات العسكرية بين ميليشيات الحوثي والمقاومة الشعبية في المحافظة، يرجع الى امتداد جبهات القتال بين الطرفين على مساحات تتراوح بين 120 الى 150 كيلومترا، لمواجهة الحشود التي دفعت بها الجماعة وانصار المخلوع صالح، للسيطرة على مأرب، المحافظة النفطية الاستراتيجية.
وأكد العرادة في حواره مع «عكاظ» أن الحوثيين ليس لهم أي مشروع سياسي، سوى التدمير وفرض الهيمنة على الشعب لصالح ايران، مشيدا بما تحقق للمقاومة وبدعم التحالف العربي، التي صدت عدوان الحوثي على الشرعية واحباط المخططات الايرانية. وهنا نص الحوار:
• ما هو وضع المواجهات العسكرية مع الحوثيين في مأرب؟
•• المعارك مستمرة، رغم التقدم الذي حققته المقاومة الشعبية في عدة جبهات، والصعوبات التي واجهت تقدمها.
• لماذا امتد أمد المواجهات بمأرب، ولماذا لم تحسم حتى الآن؟
•• المواجهات مع الحوثيين في مأرب تختلف عن باقي المواجهات في باقي المحافظات، وربما يعود ذلك الى أن مأرب تشكل جبهة واسعة تمتد على مساحات تتراوح بين 130 و150 كيلومترا، الى جانب أن المواجهات تأخذ صفة الحرب النظامية، وليس حرب عصابات كما في معظم المديريات والمدن التي تحتلها ميليشيات الحوثي، التي حشدت قوات كبيرة في محاولتها للسيطرة على مأرب. وأشيد برجال القبائل الذي استطاعوا التصدي للحوثيين الذين تدعمهم الاليات والاسلحة المدرعة وعناصر الحرس الجمهوري التابعة للمخلوع صالح، في حين أن المقاومين من رجال القبائل ليس بأيديهم الا اسلحتهم الشخصية، ومع ذلك يحرصون كل الحرص على عدم استهداف المنشآت العسكرية والمرافق النفطية، باعتبارها ثروة تخص الشعب اليمني.
• وما مدى استفادة المقاومة من الضربات الجوية لقوات التحالف؟
•• التحالف العربي كان تاج رأس المعركة، وقد رسم لوحة عربية للتفاؤل، نحو تحقيق الوحدة على الاقل فيما يخص تحقيق الأمن العربي المشترك، والدفاع عن الأمة وكان الاختبار لذلك ما يجري في اليمن، من تدخلات ايرانية عبر الحوثي. ويمكنني القول ان الاسناد الجوي من قبل التحالف العربي لقوات المقاومة الشعبية حقق نتائج طيبة، والإسناد على الارض عزز موقفنا، من خلال تقديم الدعم العسكري.
• هل انتهت جماعة الحوثي، وهل اقترب طردها من صنعاء؟
•• المشروع الحوثي كان خاسرا منذ البداية، فهو ذراع ايرانية في اليمن وفي المنطقة العربية، ولذا كان مشروعا خاسرا، انتهج تدمير كل ما يتصل بالحياة وبالدين، ولذا لم يستثن المساجد والمنازل من القصف، والمدنيين من القتل والاعتقال. وحين نتأمل المشروع الحوثي بعيدا عن العاطفة، سنجد أنه مشروع مدفوع الثمن، لا يجد مسوقوه أي أرضية تمكنهم من نشره في اليمن، ونهاية هذا المشروع وشيكة جدا، لاسيما وأنه تسبب بكثير من المآسي لليمنيين، ودمر كثيرا من المؤسسات الحكومية والاقتصادية اليمنية.
• وماذا عن المخلوع صالح؟
•• لقد كشفت الأزمة حقيقة المخلوع، والكيفية التي كان يتلاعب بها باليمن، رغم حكمه الذي امتد لقرابة ثلاثة عقود، لم يسلم منها اليمنيون من مرارة الجوع. وإن شاء الله ستنتهي هذه الازمة بنهاية المخلوع والحوثيين، وبانتصار الشرعية.
• هل تتوقعون دخول المقاومة لصنعاء.. قريبا؟
•• معظم المدن والمحافظات أصبحت جبهات قتال تقاوم الميليشيات الحوثية والمخلوع. وحيث إن المواطن اليمني أصبح المقاوم الاول الذي يقود المعارك، فإنه من المتوقع ان تنتقل المقاومة الى داخل العاصمة، وبالتالي انتهاء الوجود الحوثي منها.
• ماهي حقيقة أوضاع النازحين الى مأرب؟
•• الجوف ومأرب جزء لا يتجزءاً، حيث تمتد الروابط الاجتماعية بين المحافظتين منذ قدم التاريخ، ودلالة ذلك وقوف المقاومين في الجوف الى جانب إخوتهم في مأرب. ووفود بعض المواطنين من الجوف الى مأرب، يعني وفادتهم على اقاربهم وارحامهم وجيرانهم، ولا يعني أنهم نازحون، أو وجود مشكلة في هذا الأمر.
(عكاظ)