عربي ودولي

24 يونيو, 2016 06:05:02 م

إقليم حضرموت/خاص:

تحيي الإمارات اليوم الذكرى الثانية عشرة لرحيل القائد مؤسس الإمارات وباني نهضتها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

ونظمت الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة فعاليات في يوم زايد للعمل الإنساني، الذي يصادف التاسع عشر من رمضان في كل عام.

وأفردت «البيان» عدداً من صفحاتها تخليداً لهذه الذكرى، حيث حاورت رجالاً عايشوا الراحل الكبير ورافقوه، واستقت روايات شفاهية عن مآثره، كما نظمت مجالس رمضانية استضافتها شخصيات عاصرت المغفور له، حيث رووا قصة زايد الإنسان المعطاء ورجل الخير والمواقف وصاحب السيرة العطرة ورائد التنمية.

وأجمع المشاركون في المجالس الرمضانية على أن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد قائد استثنائي ورمز شامخ وهو خالد في ذاكرة الأجيال.

وكانت «البيان» أصدرت، أمس، كتاب «قصة زايد الإنسان ترويها البيان» الذي سرد تاريخ المغفور له الشيخ زايد، منذ النشأة وتوليه حكم العين حتى تأسيس الاتحاد، مروراً بحكم أبوظبي ودوره السياسي الكبير في فترة الإمارات المتصالحة، وأعاد هذا السرد مواقف زايد الخير الوطنية والدولية وأعماله وإنسانيته ومُبادراته وإنجازاته الرائدة.